السبت، 19 مايو، 2012

واشنطن بوست: أسهم “الإخوان” في مصر تتراجع.. و”مرسي” مرشح ضعيف يفتقد للكاريزما



واشنطن بوست: أسهم “الإخوان” في مصر تتراجع.. و”مرسي” مرشح ضعيف يفتقد للكاريزما 

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية اليوم الخميس نقلا عن محللين أن أسهم جماعة الإخوان المسلمون السياسية في مصر تتراجع نتيجة عدم التزام حزب الحرية والعدالة-الذراع السياسية للجماعة -بالوعود التي أطلقها وعدم تحقيقه شيئا يذكر منذ أن حلف نوابه اليمين في شهر يناير الماضي. 
وأشارت الصحيفة -في سياق تعليق أوردته على موقعها على شبكة الإنترنت -إلى أن الخلفية التي يأتي منها اثنان من أبرز المتسابقين للانتخابات الرئاسية في مصر: وما عمرو موسى وزير الخارجية الأسبق في عهد الرئيس السابق حسني مبارك و”الإسلامي الوسطي” عبد المنعم أبو الفتوح القيادي السابق بالجماعة الآن قد تظهر رغبة لدى المصريين في انتخاب رجل دولة يكون أكثر حزما وأقل تشددا حول دور الإسلام في الحكم بدلا من انتخاب سياسيين “ورعين” يحكمون الآن قبضتهم على البرلمان. 
وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من أن الحملات الانتخابية القوية التي أدارتها الجماعة خلال الانتخابات البرلمانية وثباتها وتحملها عقودا من القهر تحت حكم مبارك قد مكنها على الارجح من حصد غالبية أصوات الناخبين المتعاطفين معها بيد أن برلمان مصر ما بعد الثورة وتحت لواء الإخوان المسلمون لم يمرر قوانين ذات أهمية كبيرة منذ أن حلف اليمين في يناير الماضي فضلا عن إنه خيب ظن الكثيرين في مصر برفضه إعطاء الأولوية لإلغاء قانون الطوارىء الذي يبغضه المصريون والذي تم استخدامه على مدار عقود طويلة في سبيل قمع معارضي النظام. 
ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن أحد كبار المسئولين بالجماعة رفض الكشف عن هويته قوله “هناك حالة غضب واستياء عميق تنتاب الحرس القديم في الجماعة تجاه السباق الرئاسي..فاعتقد أنهم أقترفوا خطأ في إطلاق الكثير من الوعود وعدم الالتزام بها”. 
في السياق ذاته اعتبرت الصحيفة محمد مرسي -مرشح الجماعة للانتخابات الرئاسية- مرشحا ضعيفا مشيرة إلى أن الماكينات السياسية الاستثنائية التي تتمتع بها جماعة الاخوان المسلمين التي تحولت من كونها حركة معارضة محاصرة إلى قوة سياسية مهيمنة في مصر عليها الآن أن تتعامل مع حقيقة افتقار مرسي إلى الكاريزما الشخصية والتحول في الرأي العام تجاه المنظمة. 
ونوهت بأنه في الوقت الذي يقر فيه كبار المسئولين في الجماعة في كثير من حواراتهم بأن مرسي قد يفتقر إلى الكاريزما غير أنهم استبعدوا أن تشهد حملته الانتخابية تعثرا يوم الاقتراع،مشيرة إلى ما جاء على لسان عصام العريان -أحد أبرز الكوادر البرلمانية في الجماعة “أن مصر لا تحتاج رئيسا ذا كاريزما بل إلى رئيس يستطيع أن يتعامل مع الحكومة والبرلمان سويا”. 

هناك تعليق واحد:

  1. سبحان الله المرشح الضعيف يتحول الى فائز بالمركز الاول يليه مرشح الفلول ذو الكاريزما و قضايا الفساد

    ردحذف